Kadhafi Jr et son épouse libérés sous caution


Synonymes anormal, baroque, bizarre, bizarroïde, déroutant, drôle, étrange, excentrique, extravagant, inaccoutumé, inhabituel, original, rare, singulier.

Avatar de l’utilisateur
sly
.
.
Messages : 499
Inscription : dim. janv. 07, 2007 11:17 am
Localisation : 41 000 feet

Message par sly »

æÒíÑÉ ÇáÎÇÑÌíÉ ÇáÓæíÓÑíÉ ÒÇÑÊ áíÈíÇ Ýí ÇØÇÑ ÞÖíÉ äÌá ÇáÞÐÇÝí


ÌäíÝ (Ç Ý È) - ÇÝÇÏ ãÕÏÑ ÑÓãí ÇáÌãÚÉ Çä æÒíÑÉ ÇáÎÇÑÌíÉ ÇáÓæíÓÑíÉ ãíÔáíä ßÇáãí ÑÇí ÊæÌåÊ åÐÇ ÇáÇÓÈæÚ Çáì áíÈíÇ ááÞÇÁ ÓæíÓÑííä ÇËäíä "ãÍÊÌÒíä ãäÐ ÇßËÑ ãä 300 íæã" ÇËÑ ÊæÞíÝ ÇÍÏ ÇäÌÇá ÇáÒÚíã ÇááíÈí ãÚãÑ ÇáÞÐÇÝí Ýí ÊãæÒ/íæáíæ 2008 Ýí ÌäíÝ.
æÞÇá ÈíÇä ááÏÇÆÑÉ ÇáÝÏÑÇáíÉ ááÔÄæä ÇáÎÇÑÌíÉ Çä ßÇáãí ÑÇí ÒÇÑÊ áíÈíÇ Èíä ÇáÇÑÈÚÇÁ æÇáÌãÚÉ ÊÑÇÝÞåÇ ÒæÌÊÇ ÇáÓæíÓÑííä ÇáãÍÊÌÒíä æÇÍÏ ÇáÇØÈÇÁ.
æÇÖÇÝ ÇáÈíÇä "áãäÇÓÈÉ åÐå ÇáÒíÇÑÉ¡ ÌÑÊ ãÍÇÏËÇÊ ÇÊÇÍÊ ÇÍÑÇÒ ÊÞÏã ãáÍæÙ". æÊÚÐÑ ÈÚÏ ÙåÑ ÇáÌãÚÉ ÇáÇÊÕÇá ÈÇáãÊÍÏË ÈÇÓã ÇáÏÇÆÑÉ ÇáÝÏÑÇáíÉ ááÍÕæá Úáì ÊÝÇÕíá Íæá Êáß ÇáãÍÇÏËÇÊ.
æÊÇÈÚ ÇáÈíÇä Çä ÒíÇÑÉ ÇáæÒíÑÉ ÇáÓæíÓÑíÉ "ÎÕÕÊ ááãæÇØäíä ÇáÓæíÓÑííä ÇááÐíä áÇ ÊÒÇá ÇáÓáØÇÊ ÇááíÈíÉ ÊÑÝÖ ãäÍåãÇ ÊÃÔíÑÉ ÎÑæÌ ãä ÇáÈáÇÏ. Çä åÐíä ÇáÔÎÕíä íÊÚÑÖÇä áÖÛæØ ÞæíÉ".
æÇáÊÞÊ ßÇáãí ÑÇí "ÇáãæÇØäíä ÇáÓæíÓÑííä áÏÚãåãÇ Ýí ÇáæÖÚ ÇáÕÚÈ ÇáÐí íÚÇäíÇäå æáÊßæä ÈäÝÓåÇ ÝßÑÉ Úáì ÇáÇÑÖ Úä æÖÚåãÇ ÇáÌÓÏí æÇáäÝÓí"¡ ÈÍÓÈ ÇáãÕÏÑ äÝÓå.
æßÇäÊ ÔÑØÉ ÌäíÝ ÇæÞÝÊ ãæÞÊÇ åäíÈÚá ÇáÞÐÇÝí æÒæÌÊå Ýí ÊãæÒ/íæáíæ 2008 ÇËÑ ÇÊåÇãåãÇ ÈÓæÁ ãÚÇãáÉ ÎÇÏãíä áåãÇ¡ ãÇ ÇÏì Çáì ÊæÊÑ Ýí ÇáÚáÇÞÇÊ Èíä áíÈíÇ æÓæíÓÑÇ.
æÐßÑÊ ÇáÏÇÆÑÉ ÇáÝÏÑÇáíÉ ááÔÄæä ÇáÎÇÑÌíÉ ÈÇä "ÇáãæÇØäíä ÇáÓæíÓÑííä ÇáäÇÔØíä Ýí áíÈíÇ ßÑÌáí ÇÚãÇá¡ ÇæÞÝÇ ÌÑÇÁ Ðáß Ýí Ôßá ãæÞÊ¡ æÇÊÎÐÊ ÇáÞíÇÏÉ ÇááíÈíÉ áÇÍÞÇ ÇÌÑÇÁÇÊ ãÖÇÏÉ ÈÍÞ ÇáÇÞÊÕÇÏ ÇáÓæíÓÑí. æáÇ ÊÒÇá ãÄÓÓÇÊ ÓæíÓÑíÉ ÛíÑ ÞÇÏÑÉ Úáì ããÇÑÓÉ ÇäÔØÊåÇ ÈÍÑíÉ ÏÇÎá ÇáÇÑÇÖí ÇááíÈíÉ".
Avatar de l’utilisateur
sly
.
.
Messages : 499
Inscription : dim. janv. 07, 2007 11:17 am
Localisation : 41 000 feet

Message par sly »

هكذا حاول نجل القذافي تجنيد جزائري


من المرتقب أن تفتح اليوم /13 جوان 2011 / محكمة جنايات العاصمة/ الجزائر/ واحد من أكبر الملفات الحساسة التي تمس بأمن الدولة والتي تتعلق بقضية المتهم "س· اسكندر" الذي يتابع من طرف القضاء الجزائري بتهمة إجراء مخابرات مع عملاء دولة أجنبية، من شأنها الإضرار بالدبلوماسية الجزائرية وبمصالحها الاقتصادية بناء على خطة محكمة من طرف حنبعل نجل العقيد معمر القذافي الذي كان يهدف لزعزعة العلاقات الجزائرية السويسرية عن طريق تفجير مطار جنيف ونسب العملية لما يسمى بتنظيم القاعدة إلى جانب ضرب المصالح الاقتصادية للجزائر عن طريق نسف أكبر مجمعين اقتصاديين بروما وباريس·

Image

وحسب الملف الذي أثار الكثير من الجدل السياسي والإعلامي بين البلدين في المدة الأخيرة فقد قام حنبعل القذافي بتجنيد المدعو "س·اسكندر" المنحدر من ولاية عنابة والذي هاجر إلى ليبيا أين استقر به الوضع سنة 2008 كنادل في مركز استراحة الشخصيات بمدينة طرابلس وذلك تحت إشراف "مرتضى كمال" الرجل الثاني في مجلس قيادة الثورة الليبية وشقيقه "عصام"، حيث كان يتوافد على هذا المركز شخصيات هامة من أصحاب النفوذ والسلطة، على غرار قائد القوات البحرية الليبية، نجل الرئيس القذافي، وكذا زعيم المخابرات الليبية "عبد الله السنوسي"، إذ كانوا يلتقون في ذلك المركز أو في مراكز خاصة أخرى، ينقل إليها "اسكندر" لخدمتهم، وهو مغطى الوجه كاحتياط أمني بعدما تم تزويده بهوية مزورة وبطاقة مهنية عسكرية برتبة نقيب وسلاح فردي·· وحسب الملف القضائي فقد تعرض المتهم إلى أشد أنواع التعذيب بعد أن أفشى أسرار قائد البحرية الليبية "حنبعل القذافي" لشقيق الرجل الثاني في مجلس قيادة الثورة أهمها قيام حنبعل وزوجته بضرب خادمتهما في فندق وهما في حالة سكر شهر مارس 2009 ما عرضه للتعليق على جذع شجرة والجلد مدة ثلاثة أيام كما تم سحب جواز سفره وغير أنه تمكن من استرجاعه بعد تدخل المدعوة "سنتيا" التي تعمل في التنظيف لدى المسمى "أحمد عبد الإسلام جلود"، ثم عاد للعمل بنفس مركز الاستراحة بعدما أقنعه المدعو "البشير خيري خالد"، هذا الذي قطع له وعودا بعدم تكرار ما وقع له من تعذيب وإهانة مستقبلا وإطار عملية تجنيده ثم إهدائه رحلة على مراكش للاستجمام وبمجرد عودته شاهد عملية اغتيال فتاة من جنسية مغربية بعدما تعرض لنفس أنواع التعذيب ما جعله يقرر العودة إلى الجزائر · وقد تمكن المتهم بتاريخ 7 مارس 2010 من دخول الجزائر عبر منطقة "الدبداب"، أين أبلغ السلطات الجزائرية بكل ما جرى له بليبيا، خوفا من اتهامه بالجوسسة، ومن عنابة توجه إلى القنصلية الفرنسية هناك، وطلب منهم رقم السفارة السويسرية للإبلاغ عن استهداف مطار جنيف·



Source : Akhbar d'Algérie 13 juin 2011
Répondre